بيان هام


 

 

في ظل الظروف الراهنة التي يمر بها بلدنا العزيز تعلن جامعة ميسان تأييدها الكامل للتظاهرات الشعبية التي حصلت في عموم المحافظات والتي يشهدها البلد منذ فتره وجيزة للمطالبة بإصلاح المنظومة السياسية والوضع الاجتماعي والثقافي والتعليمي والصحي برمته كخطوه أولى للولوج نحو مستقبل زاهر ينعم به أبناء العراق ضمن تجربه ديمقراطية جديده نعيشها اليوم بكل حريتها وحقوقها وتعبير أفرادها بدون قيد أو تكميم للأفواه .

 

وفي الوقت نفسه الذي نعلن فيه تضامننا مع المظاهرات السلمية نعلن شجبنا واستنكارنا لما حصل من خلالها من بعض المندسين وأصحاب النفوس الضعيفة من اعمال تخريب وحرق للمؤسسات الحكومية والخاصة فأن ذلك سوف يحرف التظاهرات السلمية والحضارية عن مسارها الصحيح ويشكل فرصة للنيل من المطالب الحقة لها.

 

أننا وفي هذه المرحلة الحساسة من تاريخ بلدنا العزيز ندعوا أبنائنا المتظاهرين إلى ألا تبلغ بهم النقمة من مطالباتهم الحقة اتباع سلوكيات غير سلمية وغير حضارية في التعبير عن أحتجاجاتهم وألا يسمحوا للبعض من غير المنضبطين أو ذوي الأغراض الخاصة أو الأجندات الخارجية أو الذين يحاولون ركوب التظاهرات وتغيير مسارها الصحيح بالتعدي على مؤسسات الدولة والأموال العامة والخاصة أو الشركات العاملة والبنى التحتية لأنها ملك الشعب وليس ملك للدولة أو لحكومة معينه وإنما بنيت بأموال الشعب فعلينا الحفاظ عليها من المندسين والمخربين الذين يحاولون تشويه صورة المتظاهرين ومطالبتهم المشروعة وتحويلها إلى أعمال شغب وتخريب وتدمير وتذمر ويحاولون بها إيصال رسالة سلبية عن المطالبات الحقيقية للرأي العام الدولي ويسرقون الصورة الإيجابية الحقيقية للمطالبات الصحية والواعية ، فحافظوا على الممتلكات العامة والخاصة لأنها ملك لكم ولأبنائكم وأجيالكم في المستقبل.

 

كما وندعو مؤسساتنا الأمنية أن تقف وقفه جاده وطنية محايده لا تمس المؤسسة العسكرية ولا إخوانهم المتظاهرين بخدوش من خلال توفير الحماية اللازمة للمتظاهرين والمكان الملائم للتظاهر وإتباع خطوات تنسيقية مع منسقيات التظاهرات واللجان المركزية لتكون تظاهرة سلمية صحية تعكس نوايا خيره يراد منها إيصال صوت المغيبين بحقوقهم المشروعة.

 

كما وأننا نعبر عن حزننا العميق وتقديرنا لأبنائنا وإخواننا الذين سقطوا جرحى وشهداء خلال التظاهرات التي حصلت سواء من أبنائنا المتظاهرين أو في القوات الأمنية سائلين المولى عز وجل أن يتغمد الشهداء برحمته الواسعة ويلهم أهلهم وذويهم الصبر والسلوان وأن ينعم على الجرحى بالشفاء العاجل أنه نعم المولى ونعم النصير .. حفظ الله العراق شعبا وأرضا.

 

الأستاذ الدكتور

عبد الباسط محسن عيال

رئيس جامعة ميسان