قسم علوم الحياة

قسم علوم الحياة

نبذة عن القسم

تأسس القسم مع بداية تأسيس كلية العلوم في العام الدراسي 2008- 2009 وكان عدد الطلبة المقبولين حينذاك (16) طالبا ، احتفل القسم بتخرج أول دفعة له عام 2011- 2012 بواقع (14) طالب وطالبة. اما في الوقت الحالي فقد وصل عدد الطلبة الذين تم تخريجهم إلى أكثر من (170) خريجاً حيث اختتمت الدفعة الخامسة بعدد خريجين وصل إلى (44) خريجاً في العام الدراسي 2016/2015. ان التطور والتوسع في القسم لم يقتصر على الطلبة والدراسات الأولية حيث بدء القسم سيرته العلمية بعدد قليل من التدريسيين إلى أن وصل عدد التدريسيين في الوقت الحالي إلى (25) تدريسياً بمختلف الألقاب العلمية. كما خطا القسم خطوات جبارة في إعداد المناهج الدراسية الحديثة وإمكانية التحول إلى النظام الفصلي في العام 2017/2018 كذالك استحداث الدراسات العليا الماجستير والدراسات المسائية للعام الدراسي 2017/2016.

اهمية القسم

يعتبر علم البيولوجي احد الفروع في العلوم الطبيعية الحديثة وهو مجال واسع في مجالات المعرفة الإنسانية ويعتبر قاعدة أساسية لجميع العلوم التي تدرس الحياة وظاهرها المتعددة من ضمنها حياة الإنسان مثل الطب والعلوم الطبية النظرية والتطبيقية وهو في نفس الوقت القاعدة المتينة لعلوم الصحة الحديثة كما يكشف علم الحياة عن الظواهر والعمليات الحيوية التي تحدث في الكائنات الحية ويساعد على تشخيص الإمراض التي تحدث في جسم الإنسان ويمكن الوصول من خلاله إلى الطرق اللازمة لمكافحة الإمراض بالعلاج والوقاية وعلى هذا الأساس فقد احتل علم الحياة أهمية كبيرة من بين العلوم الحيوية ودخل ميادين الصحة العامة والزراعة والصناعات الغذائية والتحليلات المختبرية والمعالجات البيئية ويرجع هذا التوسع إلى تطور علم الحياة تعدد تقدم التقنيات الحديثة التي استخدمها بحيث احتل درجة ومكانة مرموقة في الدراسات العلمية في الكليات والجامعات في العالم.

رؤية القسم

الريادة والتميز في المجالات التعليمية والمهنية والبحثية في علوم الحياة على المستويين المحلي والعالمي وان يكون القسم مسؤول عن تخريج طلبة باختصاصات علوم الحياة مدعمين بكم هائل نسبياً من المعلومات النظرية والعملية وفي ضوء سوق العمل ، والمشاركة في حل المشاكل العلمية التي تساهم في خدمة خطة التنمية في البلد ، وأجراء البحوث العلمية الهادفة والمتطورة ومواكبة التقدم العلمي.

رسالة القسم

إعداد وتأهيل كوادر متخصصة في مجالات علوم الحياة المختلفة بكل تخصصاتها وفروعها تكون قادرة على المنافسة والمساهمة الفاعلة لتلبية احتياجات المجتمع وإثراء المعرفة من التعليم العالي والبحث العلمي والتعاون المحلي والعلمي وفق أحسن معايير الجودة والأداء المحلية والعالمية.

الأهداف

1.      تأهيل كوادر متمكنة من فهم المبادئ الأساسية والنظريات والتطبيق في مجال علوم الحياة المختلفة.

2.      أعداد خريجين قادرين بشكل كبير على المنافسة في سوق العمل.

3.      أعداد أجيال ذات نضرة إلى المستقبل ولها القدرة على مواكبة التطورات العلمية خدمة للمجتمع.

4.      إجراء الدراسات والبحوث الأكاديمية والتطبيقية في كافة اختصاصات علوم الحياة.

5.      نشر البحوث العلمية ومحاولة تطبيقها من الجهات ذات العلاقة.

6.      وضع الحلول لكثير من المشكلات التي يواجهها المجتمع.

 

 

Share on Facebook

عدد المشاهدات 5679 مشاهد

نشر في 2013-04-15