كلية العلوم تنظم ندوة علمية عن الحمى النزفية الوبائية ، الأعراضية ، وطرق السيطرة

كلية العلوم تنظم ندوة علمية عن الحمى النزفية الوبائية ، الأعراضية ، وطرق السيطرة

 

 

 

 

نظمت كلية العلوم / جامعة ميسان ، ندوة علمية بعنوان ( الحمى النزفية الوبائية ، وطرق السيطرة)،

وتضمنت الندوة عدة محاور بينت ماهي الحمى النزفية وما هو العامل المسبب لهذا النوع من الامراض 

وبيان وبائيتها واعراضهاوطرق السيطرة عليها اضافة الى العوامل الناقلة لها ، والتقرير الوراثي للفايروسات       المسببة والمحاور هي كالتالي :-

المحور الاول وتطرق له (م.د. مطلك مهدي خلاوي )، التدريسي  في كلية الطب / جامعة ميسان ، وشمل

 تسليط الضوء على العوامل المسببة للحمى النزفية (العوائل ، الاجناس ، الانواع ) وخصوصا حمى القرم

 الكونفو النزفية كونها مستوطنة في العراق ومنذ العام 1944 وتم تاكيد الاصابات في عام 1979  في

 مستشفى اليرموك في بغداد ، وكذلك هناك حالات مسجلة في العام2010 وفي العام 2018 ، وتطرق

 الباحث الى العلامات والاعراض السريرية وطرق انتقال المرض وطرق التشخيص والسيطرةعليه .

المحور الثاني وتطرق له (ا.م.د. حسين علي مهوس)، التدريسي في كلية العلوم / جامعة ميسان ، وشمل 

هذا المحورإنتشار المرض وتوزيعه في العالم إضافة الى أهم المضائف الناقلة   للحمات النزفية المختلفة (المفصليات ، الجرذان ... الخ) وقد بين من خلالها المحاضر اهم صفات هذه النواقل والجوانب

 الوبائية المرتبطة بهاوالطريقة التي من خلالها يتم انتقال المرض .

أما المحور الثالث الذي تطرق له  التدريسي (ا.م.د. زاهد سعدون عزيز ) في كلية العلوم / جامعة ميسان 

 فشمل  التغايرالوراثي لفايروسات الحمات  النزفية كونها من فيروسات وآليات التغاير الوراثي والتي تم من خلالها إعادة الإتحاد الوراثي والتشكيل الوراثي واهم انواع التداخلات الوراثية التي تؤدي الى  

تغيرات وراثيةعلى مستوى المادة الوراثية والتي تؤدي الى تغيراتعلى مستوى بعض التراكيب  (المستضادات السطحية ) وبالتالي بزوغ أنواع جديدة تشكل مشكلة من خلال صعوبة السيطرة عليهابواسطة اللقاحات أو الأدوية 

المضادة للفيروسات .

وقد شارك بهذه الندوة  عدداً من التدريسيين والباحثين المختصين بهذا الجانب اضافة الى عدد من موظفي

وطلبة الكلية .

وأهداف الندوة  أولاً التعريف بمرض الحمى النزفية من حيث العامل المسبب ،الوبائية ، الاعراضية ، وطرق

 السيطرة ،والعلاج. وثانياً أن يكون للمتلقي معلومات تمكنه من نشر كل مايتعلق بالحمات النزفية وبيان

أهميتها للمجتمع الذي يعيش معه والتعريف بطرق الإنتقال لتجنب تكرار الحالات مرة أخرى من خلال القضاء

على المضائف الناقلة.

 

 

 

 

 

Share on Facebook

عدد المشاهدات 86 مشاهد

نشر في 2018-12-30